منتديات dr-Zinou

منتدى متنوع شعرنا نلتقي لنرتقي
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 جماليات اللون في القرآن الكريم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بلال
المراقبين
المراقبين



مُساهمةموضوع: جماليات اللون في القرآن الكريم   الإثنين ديسمبر 13, 2010 4:09 pm

جماليات اللون في القرآن الكريم


اللون من أهم وأجمل ظواهر الطبيعة ومن اهم العناصر التي تشكل الصورة الادبية لما يشتمل عليه من شتى الدلالات الفنية، الدينية، النفسية، الاجتماعية الرمزية والاسطورية.
للون دوره الخاص في الصورة الفنية القرآنية لان اللون قد وظف في المستويات البنيوية والتعبيرية، الحسية، التزيينية والجمالية والرمزية للتصوير الفني القرآني. فاللون في القرآن قد يدل على القدرة الالهية والرحمة الربانية والجمال الالهي الذي تبارز وتظاهر في الطبيعة وقد يرمز الى الحياة أو الموت والأمل أو الخيبة والكفر أو الإيمان، الهداية أو الضلالة والنشاط أو الحزن و...
استخدم اللون لشتى الدلالات فيما يدل عليه مباشرا كالأخضر والأصفر والأبيض والأحمر والأزرق والأسود وما يدل عليه غير مباشر كالليل والنهار والنور والظلام.
القرآن كريم، اللون، الجمالية، الدلالة
مقدمة
لاشك أن اللون من أهم الظواهر والعناصر التي تشكل الصورة الأدبية لأن له ارتباطا وثيقا بجميع مجالات الحياة وظواهر الكون وله علاقة وطيدة بالعلوم الطبيعية وعلم النفس، الدين والثقافة والأدب، الفن والأسطورة و..
هذا وقد يعمق اللون علاقة الأدب بفن الرسم لأنه كما يقول سيمونيدس الشاعر اليوناني: الرسم شعر صامت والشعر تصوير ناطق.
الأديب يستثمر الألوان لخلق التوازن والتناسب والوحدة والأنسجام التي هي من أهم مباني علم الجمال. بحيث يعتقد بعض كبار الشعراء أنه لابد من تدمير الواقع الخارجي لخلق واقعية جديدة ولحصول هذا الغرض لابد من الالتجاء الى الألوان.
اذن التدقيق في الآثار الأدبية يرشدنا الى أن استخدام اللون في هذه الآثار ليس صدفة وليس لتنميق الكلام فحسب بل له ارتباط وثيق بجميع المستويات البنيوية والبلاغية والتعبيرية للنص الأدبي.
هذا والتصوير هو الأداة المفضلة في اسلوب القرآن. فهو يعبر بالصورة المحسة المتخيلة عن المعنى الذهني والحالة النفسية وعن الطبيعة البشرية ثم يرتقى بالصورة التي يرسمها فيمنحها الحياة الشاخصة أو الحركة المتجددة فاذا المعنى الذهني هيئة أو حركة واذا الحالة النفسية لوحة أو مشهد واذا النموذج الأنساني شاخص حي واذا الطبيعة البشرية مجسمة مرئية و... يجب أن نتوسع في معنى التصوير، حتى ندرك آفاق التصوير الفني في القرآن. فهو تصوير باللون وتصوير بالحركة وتصوير بالتخييل.
اذن الدرسة في كيفية استخدام وتوظيف الألوان في القرآن الكريم تستطيع أن تكون خطوة هامة لفهم المفردات والتراكيب والتصاوير القرآنية القيمة.
فالهدف من هذه الدراسة التعرف على الدلالات البنيوية والتعبيرية والبلاغية للألوان وأثرها في جماليات القرآن الكريم.
ماهية اللون
يعرف اللون بأنه الانطباع الذي يولده النور على العين، فكل لون يتخذ قيمة معينة بالنسبة للبيئة التي تحيط به وهذا التعريف يقع ضمن دائرة الوعي الاجتماعي لمدركات الأشياء اما التفسير الفيزيائي للون فهو عبارة عن موجات ضوئية اهتزازية تدركها العين وهذه الموجات تقصر أو تطول وفقا لطول الموجه وعليه فأن اللون يكون أكثر من مجرد زخرفة أو زينة للعين، أنه النور وقد تجزأ أطوال موجات والى نسب اهتزازية مختلفة، فالشيء الذي يمتص كامل النور فيسمى أبيض. وبما أن كل جسم يمتص موجات خاصة ويعكس الموجه التي تناسب لونه، فالموجه التي تدخل العين هو لون نفس الجسم.
دلالة اللون
كل انسان يفضل ويحبذ بعض الألوان ولا يحب البعض الآخر وقد يرفض الألوان بالطبع، اختيار الألوان ورفضها وقبولها يعود الى اسباب متنوعة فيزيولوجية، نفسية، اجتماعية، دينية، رمزية، ذوقية و...
ولكل لون معنى نفسيا يتكون نتيجة لتأثيره الفيزيولوجي على الانسان. يقال أن الوقت يمضي بسرعة تحت أشعة خضراء ويمضي ببطء تحت أشعة حمراء، فاللون الأخضر لون هادئ، ومريح للأعصاب مما يشعر بمرور الوقت ضعيفا وأما اللون الأحمر فمشهور بأنه لون مثير ومهيج ومقلق ويؤدي الى الشعور بالملل مما يجعل المرء يشعر بأن الوقت لا يمضي.
فيمكن القول أن الحالات النفسية والعاطفية قد تسبب عن آثار الألوان على الانسان.
فالألوان مفرحة، مهدئة، مهيجة، محزنة، مشوشة، مقلقة، مؤملة، مخيبة و...
هكذا العوامل الاجتماعية كالآداب، السنن، التقاليد والعادات لها اثرها في اختيار وتفضيل اللون. فلبس السواد لون الحداد والحزن عند كل الشعوب كما أن البياض ليس لون الفرح والسرور عند الجميع.
والبيئة الجغرافية والأقليمية ايضا لها اثر يذكر في اختيار اللون، لأن كل شعب يمكن أن يحبذ لونا ويستثمره وفقا لظروفه البيئية والجغرافية. فمثلا يعشق الجاهلي اللون الأخضر لأنه يبحث عن الخصوبة والعشب والكلأ والشجر في فيافي الجزيرة ولا يحب اللون الأحمر لأرتباط هذا اللون بالجدب والقحط والحرارة والجفاف والظمأ.
اذن وظائف أي لون تختلف بأختلاف الحضارات والمجموعات البشرية. يطرح (غرهام كوليير) مثالا للتدليل على ذلك في أطار الوظيفة الرمزية للون في الرسم الديني البيزنطي في القرون الوسطى: فالأزرق اللون الغالب على رداء العذراء الخارجي يرمز الى النقاء والصفاء ويلمح الأحمر الى العاطفة البشرية والأنهماك الدنيوي ويمثل الأخضر الخصب وحاله الأمومة بينما يستعمل الذهبي كأرضية للصورة ليرمز الى ما هو مقدس.
علاوة على هذا كله الذوق الفردي له دوره في تفضيل أي لون إلا أن الذوق متأثر من الأسباب السابقة. فالألوان بالأضافة الى كونها مظهرا من مظاهر الواقعية تكون حاملة ارث ثقافي حيث تتوضع في الألوان جملة من البنى الأسطورية الحضارية المؤسسة لثقافات الشعوب فلها دلالات جمالية.
اللون في القرآن الكريم
لاشك أن بلاغة القرآن هي التي افحمت العربي واسكتت جميع البلغاء ومن دعائم بلاغه القرآن موسيقى المفردات والمركبات والصور الفنية اللطيفة الدقيقة فيه واللون ظاهرة وظفت في الصورة الفنية القرآنية كثيرا لتلعب دورها في الدلالات القرآنية.
كلمة اللون
أن كلمة اللون وردت في القرآن الكريم تسع مرات. قد يهدف ذكرها تحديد ماهية اللون كما في: قالوا (أدع لنا ربك يبين لنا ما لونها قال أنه يقول أنها بقرة صفراء فاقع لونها تسر الناظرين) (البقرة، 69).
فيما بقي من الآيات التي ورد فيها لفظ اللون يقترن هذا اللفظ بالكلمة (الاختلاف) أو كلمة (المختلف) ليدل أولا على القدرة المطلقة الالهية وثانيا على ما دعى الانسان اليه من التفكير والتبصر في حقائق عالم الكون. هذا ما يؤيده ذكر عبارة "الم تر أن الله.." أو عبارة "ومن آياته...." أو عبارة "أن في ذلك لآيات لقوم يسمعون...". في هذه الآيات:
(ومن آياته خلق السموات والأرض واختلاف السنتكم والوانكم) (الروم، 22).
(الم تر أن الله أنزل من السماء ماء فسلكه ينابيع في الأرض ثم يخرج به زرعا مختلفا ألوانه ثم يهيج فتراه مصرفا ثم يجعله حطاما أن في ذلك لذكرى لأولي الألباب) (الزمر، 21)
الأخضر والأصفر والأبيض والأسود والأحمر والأزرق هي الألوان الستة المذكورة في الآيات القرآنية كما أن هناك كلمات اخرى قد تدل على ما تدل عليه الألوان كالليل والنهار والنور والظلام و...
اللون الأخضر
اللون الأخضر هو لون الحياة والحركة والسرور لأنه يهدئ النفس ويسرها وهو تعبير عن الحياة والخصب والنماء والأمل والسلام والأمان والتفاؤل وهو لون الربيع، الطبيعة الحية، الحدائق، الأشجار، الأغصان والبراعم.
يعتبر الأخضر في الفكر الديني رمزا للخير والأيمان وأنه أكثر شيوعا في الروايات العربية الأسلامية وقباب المساجد واستار الكعبة وعمائم رجال الدين.
قد وردت لفظه الأخضر ثماني مرات في القرآن الكريم كلمة خضر استخدمت لبيان ماهية وجمال ثياب ومجلس أهل الجنة:
(ويلبسون ثيابا خضرا من سندس واستبرق) (الكهف، 31)
(عاليهم ثياب سندس خضر واستبرق) (الأنسان، 21)
في الآيات التسعة الباقية اقترنت كلمة أخضر ومشتقاتها بالنبات دلالة على جمال الكون وحيويته كمظهر من مظاهر القدرة والرحمة الالهية المطلقة. القدرة التي تجعل الشجر الأخضر حطبا يحترق ومولدا للطاقة ليستثمره الأنسان في حياته:
(الذي جعل لكم من الشجر الأخضر نارا فاذا انتم منه توقدون) (يس، 38)
القدرة التي تخرج من التراب نباتا أخضر:
(وأخرجنا به نبات كل شيء فأخرجنا منه خضرا) (الأنعام، 69).
فأخضرار الأرض وخصوبتها وطراوتها تحت الأمطار الغزيرة من دوافع التفكير وحوافز التبصر في حقيقة الوجود:
(الم تر أن الله أنزل من السماء ماء فتصبح الأرض مخضرة) (الحج، 63).
هناك حكاية رمزية في قصة يوسف القرآنية استخدمت فيها كلمة خضرة مرتين. في التصاوير المقدمة في هذه الحكاية لكلمة الخضر دلالة رمزية ترمز هذه اللفظة الى الحياة والحركة والطلاوة والطراوة مقابل كلمة اليابس التي ترمز الى الصمت والسكون والفناء والموت:
(اني ارى سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر واخر يابسات) (يوسف، 46)
اللون الأصفر
يعتبر اللون الأصفر من أشد الألوان فرحا لأنه منير للغاية ومبهج. هذا اللون يمثل قمة التوهج والأشراق ويعد أكثر الألوان اضاءة ونورانية، لأنه لون الشمس ومصدر الضوء واهبة الحرارة والحياة والنشاط والسرور. واستخدمه المصريون القدماء رمزا لألهة الشمس وللوقاية من المرض.
للون الأصفر دلالة اخرى تناقض الأولى وهي دلالته على الحزن والهم والذبول والكسل والموت والفناء ربما الدلالة هذه ترتبط بالخريف وموت الطبيعة والصحارى الجافة وصفرة وجوه المرضى.
ورد اللون الأصفر في القرآن كريم خمس مرات، منها:
(... قال أنه يقول أنها بقرة صفراء فاقع لونها تسر الناظرين) (بقرة، 69).
الجملة الوصفية (تسر الناظرين) في الآية يبين دلالة هذا اللون المبهجة في الطبيعة فـ (تسر الناظرين) أي تعجب الناظرين وتفرحهم بحسنها عن قتادة وغيره وروى عن الصادق (ع) أنه قال من لبس نعلا صفراء لم يزل مسرورا حتى يبليها كما قال الله تعالى صفراء فاقع لونها تسر الناظرين. (الطبرسي، ج1، 274).
ففي الآية هذه، البقرة موصوفة باللون الأصفر تحديدا لماهية لونها والدلالة على جمال هذا اللون وتأثيره النفسي على الأنسان.
في الآيات الأربعة الباقية المذكور فيها هذا اللون لا نجد دلالة إلا ما يدل على المرض والموت والفناء: (اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يكون حطاما) (الحديد، 20).
اذن في الآية صورة تمثيلية لنهاية الحياة وفناء لذائذها. شبهت ملاهي الحياة ولذائذها بأخضرار الأرض وخصوبتها بعد نزول امطار غزيرة فلم تلبث الأرض أن تجف وتصير قاحلة ويتحطم زرعها اليابس. فالأصفرار في هذه الآية يدل على الذبول، الموت والأضمحلال وكل الصورة في خدمة هداية الناس وتوجيههم نحو السعادة.
الصورة نفسها توظف في سورة زمرة آية 21 مرة اخرى حتى تكون موعظة بليغة لأصحاب الفكر وأولي الألباب:
(الم تر أن الله أنزل من السماء ماء فسلكه ينابيه في الأرض ثم يخرج به زرعا مختلفا ألوانه ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يجعله حطاما أن في ذلك لذكرى لأولى الألباب).
الآية تدعو الى التبصر والتفكير والأصفرار علامة القدرة الكاملة الالهية والسنة الالهية النافذة والجارية في الخلق التي تحكم بفناء كل شيء.
هناك تصوير آخر تجسم وتجسد فيه حالات المكذبين في يوم القيامة. عندما تقول لهم الخزنة أذهبوا وسيروا الى النار التي كنتم تجحدونها وتكذبون بها. ثم شبه الله تعالى شرر النار بالقصر في العظمة والتخويف ثم شبهه في لونه بالجمالات الصفر فقال كأنه جمالت صفر أي كأنه أينق صفر وقيل أينق سود (انظر: طبرسي، ج 1، ص 634) فالصفرة وصف ورد تبيينا لشدة العذاب وتخويفا وتحذيرا للناس من التكذيب.
هناك صورة أخرى يعيب فيها سبحانه كافر النعمة، حيث يقول:
(ولئن أرسلنا ريحا فرأوه مصفرا لظلوا من بعده يكفرون) (الروم، 51).
فـ (المصفر) في الآية وصف لنبات دال على الفناء والعذاب كما يدل على قدرة الخالق سبحانه وتعالى الذي يجعل الخضرة والطراوة صفرا وذبولا.
اللون الأزرق
يعتبر اللون الأزرق لون الوقار والسكينة والهدوء والصداقة والحكمة والتفكير اللون الذي يشجع على التخيل الهادئ والتأمل الباطني ويخفف من حدة ثورة الغضب ويخفف من ضغط الدم ويهدئ التنفس ويرمز الى الصدق والحكمة والخلود والأخلاص. (انظر: الشاهر، ص 3).
لم يرد هذا اللون في القرآن الكريم الا مرة واحدة: (يوم ينفخ في الصور ونحشر المجرمين يومئذ زرقا) (طه، 102).
اذن اللون الأزرق استخدم في صورة مخفية قرآنية الا أن هذا اللون لم يدل على الخوف والوحشة إلا مع ما تركب معه من السواد.
اللون الأحمر
اللون الأحمر لون القوة والحياة والحركة وأما عاطفيا فيعتبر اللون الأحمر لون الحب الملتهب والتفاؤل والقوة والشباب.
أكثر الشعراء القدماء من استخدامهم هذا اللون نتيجة وعيهم الجمالي والمعرفي لدوره في أصل الوجود والواقع، لذلك تنوعت الفاظه التي كثرت لتعبر عن ماهيته وقيمته ومدى نقائه ودرجة تشعبه، من ذلك قولهم أحمر، أحمر قاني، ومدمي واضريج، جريال، عندم، اسفع، كميت و... .
كما يمثل هذا اللون الشر والكفر والقتل والدم والجان يرتدون اللباس الأحمر وأحيانا يعبر عن الفرح والسرور ويستخدم في الأعياد.
لم يرد اللون الأحمر في القرآن الكريم بلفظه الصريح إلا مرة واحدة مزروعة بين اللونين الأبيض والأسود: (ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيت سود) (فاطر، 27).
فـ (الحمر) في الآية الشريفة يبين تلون الطبيعة وتنوعها ليدل على المنة والمنة الالهيتين موعظة للناس ودعوة لهم الى التفكير.
استخدم هذا اللون بغير لفظه في آية: فكانت وردة كالدهان (الرحمن، 37). وظف (الوردة) في هذه الصورة الفنية لتدل على لون السماء حين تنفزج ابوابها لنزول الملائكة.
فشبه السماء يوم القيامة في اختلاف ألوانها بأفرس الورد وقيل أراد به النبات وهي حمراء الحمرة في هذا التصوير تدل على شدة العذاب تهويلا وتخويفا للعصاة والمذنبين لأن الحمرة تمثل وتجسم لهيب النار.
اللون الأسود
السواد في الفيزياء بمعنى فقد اللون. أي كل شيء لا تبلغ منه موجات الى العين يرى أسود.
هذا اللون هو لون الظلام، الصمت، اليأس والخيبة والفناء ورمز الحزن والهم والموت والأخفاق و... اللون الذي يمثل الظلم، الظلالة، الغضب، الأثم، الكفر، الشرك و... .
ورد اللون الأسود سبع مرات في القرآن الكريم، بعضها تمثل الكفر والأرتداد والعصيان والتكذيب، فسواد الوجه يرمز الى سواد الروح وتلوثها تمثل وتجسم في وجوههم، لأن الوجه مرآة الروح ولا يخفى ما في الروح من الحالات:
(ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة) (الزمر، 60).
(يوم تبيض وجوه وتسود وجوه فأما الذين أسودت وجوههم أكفرتم بعد ايمانكم) (آل عمران، 106).
وقد يستخدم السواد كناية عن ظلمة آخر الليل التي تكاد تنحسر:
(كلو وأشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود) (البقرة، 187).
وقد يكنى به عن شدة الغضب وحدة الغيظ:
(واذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهم كظيم) (النحل، 58).
(واذا بشر أحدهم بما ضرب الرحمن مثلا ظل وجهه مسودا وهو كظيم) (الزخرف، 17).
وقد وظفت الألوان ومنها السواد لتدل على آثار قدرة الله
(ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود) (فاطر، 27).
اللون الأبيض
من وجهة نظر فيزيائية، اللون الأبيض يحتوي على موجات الألوان كلها بمعنى أن الشيء الذي يعكس الموجات كلها الى العين، يرى أسود.
ومن وجهة نظر سايكولوجية واجتماعية و.. هذا اللون، لون الطهارة والخلوص والصفاء والنقاء والمحبة والخير والحق والعدالة.
هذا اللون يقابل السواد في كل دلالاته. اذن يمثل ويصور الأوصاف الأيجابية والحالات المطلوبة والخصائص والمحمودة.
ورد البياض أحدى عشرة مرة صراحة في القرآن الكريم. بعض الآيات توضح لنا أن الطهارة والنقاء والإيمان والصفاء تتجسم بيضاء في القيامة، فتصبح وجوه الصالحين والطاهرين بيضاء لامعة:
(يوم تبيض وجوه وتسود وجوه وأما الذين أبيضت وجوههم ففي رحمة الله) (آل عمران، 107).
في هذه الآية (أبيضت وجوههم) كناية عن (صلحت أعمالهم وطهرت أرواحهم). وفي الآية (أبيضت عيناه من الحزن فهو كظيم) (يوسف، 84)، بياض العين كناية عن العمى، لأن من يصبح أعمى، يفقد سواد عينه عادة.
استخدم هذا اللون في حكاية موسى، عندما كانت يده بيضاء بأمر من الله دلالة واضحة ومعجزة لرسالته وبيانا لما أعطاه الله من القدرة لأثبات نبوته وأفحام المنكرين.
(وأدخل يدك في جيبك تخرج بيضاء من غير سوء) (النمل، 12)
(أسلك يدك في جيبك تخرج بيضاء من غير سوء) (القصص، 32).
وفي الآية الكريمة (ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود)
البياض من مظاهر الجمال الالهي والقدرة الكاملة الربانية. وفي الآية الكريمة (يطاف عليهم بكأس من معين، بيضاء لذة للشاربين) وصفت الخمر (في الجنة) بالبياض لأنها في نهاية الرقة مع الصفاء واللطافة النورية قال الحسن خمر الجنة اشد بياضا من اللبن
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
THEMAGIC

avatar


مُساهمةموضوع: رد: جماليات اللون في القرآن الكريم   الجمعة مارس 25, 2011 10:32 am

يعرف اللون بأنه الانطباع الذي يولده النور على العين،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جماليات اللون في القرآن الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات dr-Zinou :: المنتديات الإسلامية على مذهب السنة والشريغة :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: